فيروس كورونا والمليشيات الارهابية الايرانية والاخوانية

0 252

الكاتب: د/ سمير الشرجبي
للتعرف على اسباب كره الجماعات الارهابية للجيوش العربية والعمل على تشويهها وتقديمها كعدو اول للشعب عبر تيار الصهيونية العالمية من خلال طعم (الديموقراطية) الزائفة التي قدمت على طبق من ذهب للشعوب العربية وكانها الحل السحري لحياة افضل ليتسللوا من خلالها الى جسد الامة العربية ويدمروه من الدلخل كما حدث عبر ما سمي بالربيع العربي.


تقدمت الجماعات الدينية صفوف الثورات بجيوشها الكورونية والالكترونية التي اعدت بعناية كسلاح بيولوجي وفكري معادي للحرية والحياة يدعي المدنية والديمقراطية وكأن المدنية هي معاداة الجيش او ما يطلقون عليه (حكم العسكر) في محاولة لفصل الشعب عن جيشه وهو جهازه المناعي المدافع الطبيعي الاول عن الوطن من العدوان بكل انواعه والمثال الماثل امامنا اليوم هو العدوان الفيروسي الذي لا تنفع معه الادوية والحل فيها هو الحماية الذاتية والوقاية وبالطبع فان الجيش المناعي الذي خلق الله فينا ويحتوي جسدنا على خلااياه الدموية المناعية المختلفة والعوامل المساعدة الاخرى التي تمثل مجتمعة جيش متكامل بر وبحر وصواريخ واشارة وقنابل وحتى مقاتلين فدائيين يضحون بانفسهم لحماية الجسد الوطن.

علنيا ان ندرك ان النصر على هذا العدوا قريب المنال وبيدنا جميعا ان نحمي جسدنا بدعم الجيش باخذ كل ما يرفع المناعة مثل فيتامين سي و فيتامين دي المتوفر في الفواكه والخضروات والاهتمام بالوقاية بالابتعاد عن هذا الخطر وعدم مخالطت كل من يحمل في جسده هذا الفيروس ليس متر واحد فقط بل امتار.

حماكم الله من العدو البيولوجي المصنوع في مختبرات المخابرات المعادية لامتنا والانسانية كلها.

اترك رد