في تعز حرب شوارع ..!

0 189

محمد العزعزي

الاقتتال الداخلي في تعز عبث وإرهاب ينذر بكارثة مستقبلية مفادها أن هذه المدينة لم تعد تعز التي نعرفها وعشقناها وضحينا من اجلها وتحولت الى مدينة اشباح يتحكم بها المسلحين المنفلتين وبالتأكيد لاينتمون الى مدينتي وهم أقرب الى صناع الموت وبين فترة وأخرى يشعلوها فتنة وحرب يذهب ضحيتها الأبرياء ولا احد يحاسبهم ويعاقبهم.

مايدور اليوم في تعز عبارة عن حرب شوارع لجماعات منفلتة متطرفة ادت الى زعزعة الامن بشكل مخيف وما يحدث هو حرب شوارع مكتمل الأركان بهدف خلط الاوراق في هذه المدينة التي كانت مسالمة وحاملة مشروع حضاري يناضل اهلها من اجل اليمن وما يحدث اليوم هو مزيدا من القتل المجاني وإرهاب غير مبرر ضد السكان المدنيين وإخراج تعز من مسارها التاريخي في العلم والتحضر ونشر الثقافة والبدء في ممارسة القتل والدخول بدوامات متتالية ينفذها اعداء الحياة لتحقيق مكاسب سياسية على حساب البشر والجغرافيا والتاريخ .

إن تعز ابتلاها الله بكائنات مصنوعة من حجار قلوبها قاسية شكلها ودعمها التحالف كما يشاء بشلال المال وتزويدها بالسلاح وثقافة التفرقة والاختلاف بغير عودة الى الحق والعدل وواضح أن خيوط اللعبة بيد غيرنا إذ يهدف اعداء تعز إلى اطالة امد الحرب وخلق المزيد من المعاناة للمدنيين وحصارهم منازلهم بخطيئة لاتغتفر وذلك بارتكاب جرائم حرب ضد بعضهم البعض وكأنهم يعملوا مع العصابة الانقلابية بحماقة سواء بوعي او بدون وعي فالحصار مازال قائما والمعابر مغلقة حتى توقف الزمن على هذه المدينة منذ اربع سنوات والمصيبة أن يتحول حلم الحرية والحياة الكريمة الى سراب بفعل الجماعات المسلحة.

نيران قذائفهم تمطر حارات وأحياء وشوارع تعز وهي بالطبع نيران صديقة من الاخوة الاعداء ، ولكننا ومع كل قذيفة … ندعوا الله بأن تكون بردا وسلاما على اهلنا في تعز والنصر قادم بدون هذه الجماعات المتحاربة التي حولت الامن الى خوف وكأنها تحارب بالوكالة لفرض اجندات سوداء ضد تعز التي نعشقها حتى الموت .

تعز التي تدافع عن مشروع الدولة ترفض المشاريع الصغيرة والدخول تحت عباءة الشيطان ..هذه المحافظة هي من تحارب بالانابة عن اليمن كلها وترفض الذل والتقسيم والغريب والعجيب أن الصيع والمسلحين والملثمين والمغصعين هم قتلة وشذاذ الآفاق يريقون الدماء الزكية ويحتلون المؤسسات العامة وينهبون المحلات ثم يقولوا انهم يدافعوا عن تعز والصحيح انهم جماعات متطرفة مدعومة من الامارات وتركيا وقطر والسعودية لاطالة الحرب في اليمن وراق للمجتمع الدولي الصمت والاستمتاع بنهر الدم في تعز.

يا أبطال تعز اربعة اعوام من الصمود الاسطوري فلاتسمحوا لأي كان سرقة مدينتكم وقتل اطفالكم وتدمير حاضركم ومسنقبلكم وقد عجز التحالف العربي عن فك الحصار وتمادى الوكلاء في غيهم وعنادهم لافشال المحافظ الدكتور امين محمود حتى يخلوا لهم ابتزاز الداخل والاقليم والعالم والسعي لاقناع المجتمع الدولي ان تعز اصبحت داعشية وغجرية ويتحكم بها اراذل الناس .

ياتعز الصامدة بكل شهيد وكل جريح بكل طفل وامرأة وشيخ بكل حجر تآمر عليك بعض الاشرار من اهلك .

أدعو الله أن يديم شموخك رغم عقوق ابنائك ونسأل الله أن يهدي الجميع الى سواء السبيل.

اترك رد