قد نختلف معهم لكننا لانتمنى لهم الأذى

0 153

مكرم العزب

اغتيال كوادر ومنتمي التجمع اليمني للاصلاح عمل ارهابي ومدان بكل القوانين والشرائع ..ومهما بلغ اختلافنا مع إخواننا في التجمع اليمني للاصلاح , فإنه يظل اختلاف سياسي ,لا يتعدي إلي قتل النفس , الاصلاحيون فصيل سياسي بمني قدم الكثير منذ تأسيسه , وكوادره يعملون في الضوء وفي ظل الدستور والقانون ,واغتيال كوادره يدل على الافلاس السياسي للجهات التي تستخدم الارهاب كأداة مرفوضة انسانيا واجتماعيا وأخلاقيا ..

نحن نتألم كما هم يألمون , واغتيال ناشط سياسي اصلاحي أو ناصري أو اشتراكي أو بعثي ..الخ هو اغتيال لكل القيم الوطنية والانسانية وهو اغتيال للأمة بأكملها …وليعلم الجميع بأن الاصلاحي مؤمن بالمشروع الوطني ويناضل من أجله ,وهذا ما نرأه ظاهرا وما خفي فعلي الله علمه … لنتذكر قيم السماء بقوله تعالى ” فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حمبم “صدق الله العظيم .

قتل المدنين والأبرياء ممن نختلف معهم فكريا أو سياسبا عمل همجي مدان , يصب في خدمة أعداء اليمن الانقلابين الحوثين الايرانين , وهو يؤسس لمراحل قادمة من الاقتتال والصراع بين اليمنين ,فيكفينا جميعا عدو واحد,ولا نتحمل المزيد من هذا العبث ,يكفينا ما حل بنا من حرب على النفوس والبطون ,ولنترك شعرة معاوية بيننا لنقويها لتصبح حبل الله المتين الذي نعتصم جميعا به …

الرحمة والخلود لكل شهداء الحركة الوطنية ,وعلى رأسهم شهداء التجمع اليمني للإصلاح ولا نامت أعين الجبناء.

اترك رد