كلما نتوقع منه شيء ،،يفاجئنا بما يعاكسهالمحافظ أمين محمود …

0 250

الصحيفة: فسبكات

من صفحة الاعلامي هاشم الصوفي

يبدو أننا أمام محافظ ليس سهلا أبدا .. أكثر ما يخيفنا

فىهذا الرجل انه يجيد إستثمار الأحداث ببراعة ، فهو لا يعبر عن مواقفه ولا يكشف لنا عن توجهاته بدون مناسبة أو سبب او عندما نريد منه وانما ينتظر اي حدث يطرأ على محافظتنا يجده فرصه للظهور فى كلمة أو بيان إن لم يكن مؤتمرا صحفيا على طريقة الكبار .

يعمل بهدوء وبسرعة فى نفس الوقت ،دون أن يصدر ضجيجا ولا يؤزم موقف او مشكلة .. يبدو لي أحيانا ضعيفا حين يصمت تجاه حدث ما وما إن تسمع له صوتا أو تقرأ له بيان أو كلمة يشعرك بقوته حتى يخال لك أحيانا أنه يمتلك جيشا جرار مدرع بعربات .

كلما نتوقع منه شيء ،،يفاجئنا بما يعاكسه حتى اصبح الجميع هنا يجهل فى صف من سيكون وكلما حس هذا الطرف أن المحافظ فى صفه وحسه الأخر ضده ،تجده بلا سبب قد غير صفه ،فيتبدل الاحساس لدى الأطراف ،فكل واحد منهم يأخذ حس الأخر ،وهكذا فى كل جولة .

مع أن الشواهد تقول أن المحافظ فى صف نفسه ومشروعه وما يحصل أنه يغير أطراف صفه لا أن يغير اصطفاف نفسه كما نظن ؟!

برغم من فترته القصيرة إلا أنه أنجز الكثير ،، تخلص من صراع الوكلاء واغلق حلبة سباق القرارات و استبدل شراهة المناصب باللسمه داخل معد الأحزاب ،، حول المحافظة من القبيلة الى الدولة لها هيبتها واحترامها ، وهاهو اليوم يقضي على ملشنة المؤسسات والمرافق الحكومية فى خطوة جبارة تؤدي بالضرورة إلى إنهاء الحالة الفصائلية الموجود فى القوات العسكرية ويبدد حلمها فى السيطرة والاستحواذ .

على فكرة لا أعرفه ولا يعرفني ولست من بلاطه !!

من صفحة/هاشم الصوفي

اترك رد