كلمة لابد منها للتاريخ وللاجيال! في حق الفقيد سلطان الشعيبي يرحمه الله

0 412

الصحيفة: اختياراتنا

من صفحة الدكتور عادل بإشراحيل

 

كلمة لابد منها للتاريخ وللاجيال!
في حق اخونا الفقيد سلطان الشعيبي يرحمه الله.

كان آخر لقاء جمعني بالفقيد سلطان الشعيبي قبل قرابة عام وأكثر في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا في جلسة مقيل في مبرز العم احمد عبده رمادا حفظه الله وبعد المقيل جلست جلسة خاصة مع الفقيد نتبادل الحديث شوؤن وشجون عن عدن واهلها والجنوب وغيرها من الامور الخاصه والعامة!
لايخفى على الجميع من أبناء عدن والجنوب ان الفقيد سلطان يرحمه الله كان من اسرة عدنية ثرية جدا سكنت في منطقة الشيخ عثمان وكان والده ثريا يمتلك عمارات في الشيخ عثمان وغيرها اهمها مباني جوار مدرسة بلقيس! وقد جاء قرار التأميم الفتاحي والجبهة القومية الجائر والظالم في ١٩٦٩م وصادروا وأمموا جميع املاك آل الشعيبي مما أضطر الاب مجبرا لاراغبا مع بعض ابنائه واسرته على مغادرة عدن والجنوب كليا باتجاه ليبيا واقاموا فيها! أما الفقيد سلطان ظل في عدن واعتقل وحكم عليه بالسجن ظلما وعدوان من قبل عصابة الجبهة القومية! وبعدها في العام ١٩٩٠م استردت آل الشعيبي جزء من املاكها كما استرد اعتبار ومكانة ابناء الشعيبي سلطان ويحي واختهم نازك في بريطانيا وقد تم تعينهم في مناصب حكومية ودبلوماسية متعددة! فقد تم تعيين د.يحي محافظ عدن وعين سلطان ملحق في ماليزيا وغيرها ثم عين سلطان وكيل محافظة عدن وعين د.يحي في عدة حقائب وزارية واخيرا تم تعيينه سفير اليمن في المانيا وتعيين سلطان قائم باعمال سفارتنا بأثيوبيا بقرار من الرئيس هادي! إلا ان الفقيد سلطان يرحمه الله لم يقبل قرار تعيينه قائم باعمال مصرا على تعيينه سفيرا معتمد في اثيوبيا هذا كما حكى لي الفقيد وقد حصل صراع مرير وقاسي بين الفقيد سلطان يرحمه الله مع المسعور الحقير بخاخ شاقي عيال زايد حاليا! احكي لكم قصة الصراع كما كلمني المرحوم:-
كان الرئيس هادي موافق على اصدار قرار تعيين سلطان سفير لليمن في اثيوبيا وقد جهز سلطان نفسه واسرته وعياله واصدرت لهم الجوازات الدبلوماسية واحضرهم فعلا الى اديس ابابا وظل يتابع قرار تعينه سفيرا وظل يتردد بين اديس وعدن والرياض ولم يصدر القرار وبعدها ادرك ان معرقل قرار تعيينه سفيرا هو الحقير بخاخ الذي كان يشغل حينها نائب الرئيس ورئيس الحكومة(تقلد مناصب اعلى من حجمه الحقير) هذا ما اخبره سرا حينها د.رياض ياسين الذي كان وزير للخارجيه حينها! طبعا الرئيس هادي لم يكن لديه اي مانع بتعيين سلطان سفيرا ولكن ممانعة بخاخ واصراره على رفض تعيين سلطان وطلبه تعيين بدلا عنه من اصحابه العفافشه والمتحوثين حينها! لكن الرئيس هادي رفض طلب بخاخ بتعيين سفراء ودبلوماسين حسب القائمة التي قدمها للرئيس هادي وكانوا اغلبهم عفافشه ومتحوثين! وحينها تقدم د.رياض بمقترح للرئيس هادي تضمن تقاسم السفراء والدبلوماسين على أساس ٥٠%للشماليين و٥٠% للجنوبيين ووافق هادي عليه الا ان الحقير بخاخ رفض مقترح رياض لانه يعارض مصالحه ولهذا السبب فقد مارس بخاخ ابشع الاساليب القذرة ضد د.رياض حتى اضطر الرئيس هادي على ابعاد رياض من وزير الخارجية الى سفير بفرنسا تجنبا من زوبعة ومشاكل بخاخ كما جمد الرئيس هادي قائمة بخاخ للدبلوماسيين الذين كان يريدهم حتى تم خلعه من مناصبه! بعدها الفقيد سلطان ادرك حقارة وسفالة بخاخ وموقفه السلبي ضد تعيينه سفير بأثيوبيا وتقديرا واحتراما من الرئيس هادي للفقيد سلطان واسرته العدنية الكريمة اصدر له قرار تعيين قائم باعمال الا ان سلطان لم يقبل القرار مصرا على سفير متحديا الملعون بخاخ! وبعدها عاد الفقيد سلطان الى عدن وتعرض لحادث اغتيال واسعف للقاهرة وظل تواصلي معه حتى وقت قريب وهو يخبرني انه لايزال ينتظر من الرئيس هادي قرار تعيينه سفير اليمن بأثيوبيا لكي يقهر المخلوع بخاخ وقد كان سلطان امله كبير خاصة في ان الرئيس هادي قد وعده فور مايتعافى ويخرج من المستشفى سوف يعينه سفير وللعلم ظلت اسرة وعيال سلطان فترة في اديس ابابا بانتظار قرار تعيين سلطان سفيرا! ولم يخرج سلطان من المشفى وتوفى فيها يرحمه الله! كان املي في زيارتي القادمه لاديس ابابا ان ازور سلطان واراه سفيرا لليمن باثيوبيا كما اتفقنا مع بعض من خلال تواصلنا اليومي بالواتس وغيره إلا ان مشيئة الله سبحانه وتعالى أخذت سلطان يرحمه الله!
يرحمك الله اخي سلطان ويسكنك الجنة وانتم السابقون ونحن اللاحقون ولقائنا بكم الجنة ان شاء الله وعزائنا ومواساتنا لشقيقه الدكتور يحي واخته نازك في بريطانيا وكل افراد اسرته وعياله وكل آل الشعيبي العدنيه وإنا لله وإنا اليه راجعون.
الحزين على فراقك اخي سلطان:
د.عادل باشراحيل
٩/٤/٢٠١٨م

اترك رد