كي لايكون يوم الوحدة ذكرى مؤلمة

0 226

د – أحمد عتيق

في يوم الثلاثاء 22مايو 1990م خرجنا طلاب جامعة صنعاء منطلقين من كلية الآداب في الجامعة القديمة نحو ميدان التحرير ونحن نهتف “بالروح بالدم نفديك يا يمن” و أرواحنا معلقة باللحظة التي يُرفع بها علم اليمن الواحد في عدن، وكان من زملائي الشباب الذين يرافقونني جازم سيف، وناصر الحميري وغيرهم كثيرين.
خرجنا وقد نسينا محاضراتنا ومواعيد امتحانات بعض موادنا ابتهاجاً باليمن الجديد.
وفي المقابل واجهتنا أصوات خائبة ضد الوحدة وهي اليوم بفضل الله ونعمة الوحدة بعد أن كانت تطلب التوبة من الآخرين عن خطيئة الوحدة تابت لله وهي الآن تقف مع الوحدة.
لم يعد هذا اليوم بسبب المآسي والآلام والدمار والخراب الذي يلحق ببلدنا كل يوم، يمتلك الألق الذي يجعل كلٌ منّا ينتظره ليكن محطة تجديد وفاتحة خير، وتصويب إنطلاقة اليمن نحو المستقبل الجميل.
هذا اليوم يأتي وعدن تُذبح كل يوم، ويُراد لتعز أن تصير إلى نفس المآل من الفوضى والقتل ومحو ابتسامات الأطفال، وقتل الكلمة، وزرع الكراهية، ومحوالوطنية لحساب الإيدلوجية التي صارت ممقوتة في كل مكان.
من يحب الوحدة واليمن لا يمكن له أن يكون أول من ينتهك حرمات مؤسسات الدولة، وقانونها، والتعايش فيها تحت مبررات واهية وغير مقبولة بل أن هذه المبررات ستعزل أصحابها وتُعيدهم سيرتهم الأولى إلى محطات النبذ والكراهية من قِبل جميع اليمنيين.
نريد أن يأتي هذا التاريخ في العام المقبل وقد أعاد الجميع حساباتهم، وتموضعاتهم، ونبذوا خلفياتهم المريضة، وتنازلوا عن مرجعياتهم وأجنداتهم المشبوهة، كل ذلك من أجل أن نعيش جميعاً معنى تاريخ 22مايو ونستعيد روحه، ولنجعل راية اليمن خفاقةَ بإخلاص بعيداً عن المزايدات ومحاولة الاختباء وراءها لتمرير المصالح الخاصة.
السعيدة يمن الإيمان لا تقبل النفاق في المواقف ولا المراوغة فالإنتماء لها شرف، إذاً لابد أن يكون صادقاً من جهة، وعميقاً في الإنتماء من جهة أخرى إليها، وكي يكون هذا الإنتماء خالصاً ومخلصاً لليمن لابد أن يرمي الجميع وخاصةً أولئك الذين يتعلقون بمواقف خارجية كلما يشوب ويشوه علاقتهم بالوطن.
نريد أن نحتفل بيوم 22مايو في عام 2019م وقد استعدنا الدولة ومزّقنا الروح الإنفصالية داخل أنفسنا، ونبذنا الكراهية، وتنطلق تصرفاتنا واعمالنا وسلوكياتنا من قناعاتنا بهذا الوطن فلا شيوخ يُحركونا من الخارج، ولا مرجعيات، ولا تنظيمات دولية، فقط العامل الحاسم هو اشتراكنا في مصير واحد على هذه الأرض دفاعاً وإنتماءً، حرباً وسلماً، حباً وحباً ولا مكان للكراهية فيما بيننا من أجل أن نستعيد حقيقة الوصف بأننا أهل إيمان وحكمة، مالم ستكون كل الأوصاف التاريخية والدينية عبئاً علينا ثقيل لا نمتلك الجدارة بالإنتماء إلى معانيها وروحها.
هذا العام الوحيد الذي تمر فيه ذكرى اليوم الوطني ولا انتظر أي مُبشرات ولا تعنيني الأخبار عنه لأنها عبارة عن تلفيقات بغرض ملئ الفراغ وسردها للاستهلاك، لم يعد يعنيني أيضاً تصريحات الساسة ولا مقالات المفكرين والكتّاب ولا الصحفيين لأني أرى كل ذلك عبارة عن مجرد تعبير عن ذكرى عابرة في نفوسهم وما يصدر عنهم لم يعد مقنعاً، ذلك أن كل قلم أو تصريح أو خطاب أصبح يتحرك حتى لا يُلام عن عدم اشتراكه في احتفالات هذا اليوم واستمراره في تأييد الوحدة.
ما يعني أن سلوكيات الجميع أصبحت باهتة ومخزية فالجميع يريد أن يقتل الجميع، ويُعيد تجيير كل عمل وطني ونقطة ضوء لصالحه وأن يُفسرها من منظوره، مالم فإنه ينظر إلى الجميع نظرة عداء تُجذر معاني الإنفصال وليس الوحدة.
ها نحن نلاحظ أن البعض يتمترس في بعض المحافظات وفي المقابل يعمل آخرين مثلهم ليؤكدوا حضورهم وقوتهم وليُهيؤننا لمعركة حاسمة ينتصر أحدهم فيها ونخسر الجميع و الوطن كل شيء، كل التمترسات ترفع شعارالوطن والوحدة واستعادة الدولة وهي في آن تُصوب نحوها ومن يقفون مع هذه المعاني بإخلاص الرصاص.
إذاً فالوحدة ليست تاريخاً نحتفل به، ولا يوماً نخلده، ونكتب حوله القصائد، ونردد فيه الأناشيد الوطنية مالم يكن ذلك خالصاً مًخلَصاً من أجل الله والوطن واستعادة الدولة ومعاني الوحدة والثورة، ومالم أيضاً يبتعد الجميع عن اتهام الجميع ، وينفي كلٌ من نفسه تخوين الآخرين، وينطلق الجميع بتفكير جاد عبر رؤى وطروحات يُعبر عنها بسلوكيات وأعمال الهدف منها تصويب بوصلة طاقاتنا نحو بناء اليمن وتنميته وتخليصه من جريمة العصر الحرب والموت، وليتفرغ الجميع لبناء وإحياء مشروع اليمن السعيد كي نؤكد معاني الوحدة الحقيقية ولتكون ذكرى تُجدد في نفوسنا الاجتهاد في تحقيق أهداف الثورة والوحدة، وكي لا تكون بأعمالنا الخارجة عن الدولة والقانون ذكرى مؤلمة.

اترك رد