لحظات خيرية لشباب الإخوانية على هامش نصائح أشرف المخلافي في تهذيب سيئ الأوصافِ

0 497

الكاتب: مكرم العزب

أتحفنا ما أتى به المخلافي
في محاولة تهذيب سيئ الأوصاف ..
والتي ارسلها لشباب الإخوان في الإصلاحِ وكأنه يخاطبهم بقوله : حِ حِ…

وقد خط نصائحه المشهورة… ليغطي عيوبهم في الصورة وهيهات أن يصلح العطارُ ما أُفْسِدَ في السيرة
فأتى بموضوع عابر
من عاقل يظهر أنه حائر
ليصلح بعضا من عديمي الضمائر
ويهذب ألفاظهم وفساد أخلاقهم
وظلمهم الجائر
وما عرفوا به من ضياع الحكمة , وفطنة أهل المودة والعشرة .

لا تستغربوا أنه قد اعترف بأن كل إخواني في وسائل التواصل للسب والشتم قد أسرف … وابدأ حقده على الناس وكان أحمق و أصلف
ففقد مناصريه ومنهم صديقنا المدعي الحكمة أشرف
الذي أكد في نصائحه وأعترف :

أن فساد رأي المغفلين بأكثريتهم المنتمية لحزب لم يدرك كيف يتفلسف ؟!
وهو يعرف أنه قد تصلب القبح في وجدان منتسبي الإخوان , وتحجرت عقول رجالهم والنسوان

ففي حزب الإخوان اذا اراد مصلح أن يعالج ما اصاب غُثاء السيل في هذه الجماعة ,فلن يستطع حتى و إن عاد الرسول محمد وظل يدعوهم إلى قيام الساعة .. ففسقهم قد بان وظهر , ولم يعد لهم أي شئ يُبهر ….
ولكن عليه أن يبدأ باجيال جديدة ينمي فيهم حب الخير والفضيلة ويبعدهم عن الشر و الرذيلة.

نصيحتي لمعشر الإخوان … وأنا أعلم. ماسيكون وما قد كان .. فلا تؤطروا الأطفال في المدارس على أساس الوعود بالمنح والمجالس ,وفي الحرب تجندوهم لتذهبوا بهم إلى المتارس, فتقتلوهم عنوة بلا رقيب أو حارس , وتوعدوهم بمواقع مدراء عموم في الوزارة , وتعلموهم كيف يزورن الشهادات العليا في جامعة الإيمان و الجزيرة , فيصبحون وصوليين بلا أي قيم وطنية او غيرة

وفي بلادالجياع و الفقراء….بمواد الإغاثة من دول الأصدقاء والأشقاء فتشترون ولاء الضعفاء والففراء, وبرغيف البؤساء تبنون قصورا ومتاجر عظماء….وتكتبون عليها ” هذا من فضل رب السماء”

وتقتلون الابريا في الشوارع وتدعون أنكم من الأولياء..
ونراكم بلا مروة أو حياء وبكل اصرار الأغبياء تستخدمون المساجد والمنابر بتدليس وتدنيس عقول الجهلاء…

عليك أيها المدعي العقل والحكمة , أن تعيد تربية أجيال حزبك بما يفيد الأمة , وعلمهم الصدق والامانة , وعدم التجارة والشطارة بقيم الدين التي بفعلكم أصبحت منهارة

فهيهات أن تغير من عقول قد افلست وضمائر قد ماتت , ونفوس بلا تقوى قد بارت , وأعمال إلى الشيطان صارت

فاتقوى الله ايها الإخوان فيما تدعوه وعودوا الى الله اولا.. وطهروا أنفسكم بالأعمال وليس بالاقوال , واثبتوا صدق توجهكم بالأفعال لا بشعارات الأنذال ..

يا معشر الإخوان…. اغتر بكم البعض وظل يناصركم حتى انكشف عنكم الستار , وطفح روث حقدكم فوصل إلى كل بيت ودار , وندم الكثيرون من الناس لمجرد أن وقف معكم وعن فسادكم غض الأبصار ,وقد عض بعدها على النواجذ بالبنان باصرار

يامعشر الإخوان :
عودوا إلى الله واعيدوا ما تم نهبه من أموال العامة والخاصة , واطلبوا المسامحة من الله ومن أكثر من 30 ألف إنسان في يمن الايمان , هم المظلومين الذين تحالفتم لتعذيبهم مع أسوء نظام
عفاش وبيت الأحمر لما يقرب من أربعين عام .. ربوا أعضاءكم على حب الوطن والتضحية , واتركوا أعمال النصب وسرق الأخذية , ستفوزون – بإذن الله – بالدنيا وبنساء الأخرة .

لمشفق عليكم

مكرم العزب

اترك رد