مركز ” حقي ” ينظم ندوة حول الحالة الإنسانية في اليمن بباريس

0 287
الصحيفة – متابعات
نظم مركز “حقي” لدعم الحقوق والحريات بالتعاون مع البيت اليمني الأوربي،اليوم، في العاصمة الفرنسية باريس، ندوة حول الحالة الإنسانية في اليمن.

وتناولت الندوة التي ادارها الدكتور إبراهيم العدوفي بحضور سفير بلادنا لدى باريس الدكتور رياض ياسين عبدالله، الوضع الإنساني في مدينتي الحديدة وتعز في ظل الانتهاكات التي تمارسها المليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران بحق المواطنين والوضع الراهن للحالة الإنسانية التي يعاني منها أهالي محافظتي الحديدة وتعز في ظل الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها مليشيات الحوثي الإرهابية ودور جهود التحالف العربي في تقديم العون والمساعدات الإنسانية لأهالي الحديدة.

وتطرق وزير حقوق الإنسان محمد عسكر الى الوضع الإنساني في مدينة تعز التي تعاني من حصار خانق منذ أكثر من عامين وما آلت إليه الأوضاع الصحية والمعيشية من تدهور خطير تسبب في وفاة العديد من المواطنين فضلا عن التطورات الخطيرة في مدينة الحديدة وما تمارسه المليشيا الانقلابية الإرهابية من جرائم بحق المواطنين نتيجة اتخاذ المدنيين دروعا بشرية وتدمير الطرقات وشبكات الصرف الصحي وقطع المياه، بالإضافة إلى حملات مداهمات واعتقالات بحق المواطنين.

واكد رئيس مركز “حقي”لدعم الحقوق والحريات هاني الاسودي ،أن هذه الندوة حدث استباقي لمؤتمر باريس عن الحالة الإنسانية في اليمن..مستعرضاً الحالة الصحية والمعيشية المأساوية في ظل تحويل المستشفيات والمراكز الطبية لثكنات عسكرية،كما تطرق الى وضع الطفولة في اليمن في ظل تجنيد مليشيا الحوثي للأطفال.

وتحدث الباحث منصور الشدادي عن إستمرار المعاناة الإنسانية والجرائم المرتكبة ضد المدنيين في مدينة تعز، والانتهاكات اليومية التي لاتزال مستمرة من قبل ميليشيا الحوثي، بالإضافة للوضع الإنساني جراء الحصار الذي تفرضه الميليشيا على المدينة.

واكد مدير الشراكات والعلاقات الدولية بمركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية يحيى الشهري ان المركز نفذ 262 مشروعا في اليمن تجاوزت تكلفتها مليار و 600 مليون دولار امريكي..لافتاً الى مشروع “مسام” الذي يهدف الى زالة الألغام التي زرعتها المليشيا الانقلابية..مبينا أنه تم حصر 600 ألف لغم حتى الان في المناطق المحررة.

واشارت الباحثة ليزا البدوي في ورقة الوضع الإنساني في الحديدة التي أعدها الملتقى الوطني لحقوق الانسان ، الى ان ميناء الحديدة يعد ثاني اكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، ويشكل أهمية بالغة الخطورة لقربه من خطوط الملاحة الدولية وشريان حياة لعدد 8 ملايين نسمة في الحديدة وصنعا وتعز..لافتة الى ان المليشيا الحوثية تعمل على نهب المساعدات الاغاثية وتعيق من وصول المساعدات الاغاثية الى الميناء وتسببت بوضع انساني غاية في الصعوبة.

وناقشت البدوي في الورقة ثلاثة قضايا رئيسية هي النزوح السكاني في الحديدة والوضع الاقتصادي وشحة المياة وانعدامها ..مشيرة الى عمليات النزوح في محافظة الحديدة والتي بلغت (4951) اسرة تصدرت مديرية (الحوك) بعدد (1873) اسرة نازحة تلتها مناطق بمديريتي بيت الفقيه وزبيد.

وناشد مركز “حقي” المجتمع الدولي بسرعة التدخل وتقديم المساعدات الانسانية للاسر النازحة وقيام المجتمع الدولي بواجبه لحماية ارواح وسلامة المدافعين عن حقوق الانسان والصحفيين والراصدين، وتنفيذ القرارات الاممية خاصة القرار رقم 2216 بتسليم المليشيا السلاح.

حضر الندوة عدد من ممثلي منظمات الإغاثة والباحثين الدوليين في الوضع الإنساني في اليمن ومراسلي وسائل الإعلام الغربيين.

هذا وسينظم مركز “حقي” يوم غد الأربعاء في ساحة الحريات وحقوق الإنسان في تروكادرو بباريس وقفة تضامنية بالتعاون مع منظمة الثورة اليمنية بباريس بمشاركة عدد من منظمات المجتمع المدني والمهتمين بالشأن الإنساني في اليمن.

اترك رد