مسؤولون في حكومة الشرعية يفجرون مفاجأه : كيف عرفوا تحركات الصماد ولماذا تأخر إعلان مقتله؟

0 282
 كشف مسؤول في الحكومة الشرعية، عن سر تأخر ميليشيات الحوثي في إعلان مقتل رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى صالح الصماد.

وقال راجح بادي، المتحدث الرسمي للحكومة اليمنية في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن “الحوثيون تعمدوا تأخير إعلان خبر مقتل الصماد أياما عدة، بسبب خلافات بين قياداتهم التي رفضت تولي هذا المنصب خوفا على حياتهم بعد استهداف الصماد”.

وأشار بادي إلى أن قيادات الحركة لم تعد تأمن على نفسها مما قد سيحدث لها بعد استهداف الرجل الأساسي في منظومتهم، لا سيما أن الحركة تشهد حالة من الانقسام في تماسكها وتراجعا حاداً في شعبيتها على الأرض بين المواطنين”.

وأوضح أن التاريخ السياسي لمهدي المشاط الذي خلف الصماد لا يتضمن سوى أنه كان مديراً لمكتب عبد الملك الحوثي.

بدوره، قال العميد ركن عبده مجلي الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني ، إن “الغارة الجوية التي استهدفت الصماد جاءت نتيجة عملية استخباراتية دقيقة، واختراق صفوف القيادات الحوثية”.

وأكد أن الميليشيات الانقلابية تلقت بمقتل الصماد ضربة موجعة، وأكدت لهم أن أجهزتهم الاستخباراتية مخترقة وأن التحالف العربي والجيش الوطني قادر على تتبع قادة ميليشياتهم في أي مكان.

وتطرق الناطق الرسمي للجيش الوطني إلى أن الانتصارات التي حققها الجيش الوطني بدعم وإسناد التحالف العربي، وقتل الرجل الثاني في منظومة الانقلابيين بغارة جوية للتحالف أحبط معنويات الحوثيين وقسم صفوفهم وأثار شكوكاً فيما بينهم حول تسريب المعلومات وأدى لنشوب كثير من الخلافات بينهم لعدم الثقة والاتهام بالخيانة.

واحتوى البيان الذى نعى فيه  المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين، مقتل قائده صالح الصماد، على مفاجأة بشأن توقيت الإعلان.

وأشار البيان إلى أن الصماد قتل ظهر الخميس 19 أبريل/ نيسان 2018 في محافظة الحديدة إثر غارة جوية من قبل طيران التحالف، مع أن قناة “المسيرة” كانت قد نشرت مشاهد من زيارته إلى ورش للتصنيع العسكري، يوم الأحد، 22 أبريل/ نيسان، ما يعني أن الصماد كان مقتولا في وقت عرض الفيديو على القناة.

اترك رد