مستشار بالرئاسة اليمنية يعلق على المبادرة السعودية بشأن إيقاف الحرب في بلاده

0 65

الصحيفة / خاص

قال مستشار رئيس الجمهورية ووزير الخارجية اليمني الأسبق عبد الملك المخلافي أن المبادرة السعودية التي اعلنها وزير الخارجية السعودي فرصة هامة لوقف أطلاق النار ومعالجة عدد من المسائل الإنسانية وفي مقدمتها فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة وفقاً للاتفاقات والقواعد المرعية كما يمكن ان تشكل بداية الطريق لاحلال السلام الشامل في اليمن،جاء ذلك خلال تغريدات نشرها بحسابه الشخصي بموقع تويتر.


وأضاف المخلافي يعتمد نجاح المبادرة السعودية على قبول الحوثي بالمبادرة، لطالما كانت الحكومة اليمنية مع كل المبادرات لوقف اطلاق النار ومعالجة المسائل الإنسانية وإحلال السلام الشامل وفقا للمرجعيات ولكن الحوثي لايرى في السلام الا ما يحقق له ما عجز عن تحقيقه بالحرب .


مشيراً إلى سردية الحوثي لما يحدث في اليمن تخالف القوانين والمرجعيات والسياسة والمنطق والعقل وما يجمع عليه المجتمع الدولي باستثناء إيران، وهي تقوم على أنه هو الممثل لليمن وأن ما يحدث عدوان خارجي وحصار مطلوب رفعه وإقرار استيلائه غير المشروع على السلطة ولن يقبل بأي حل لاينطبق مع تصوره هذا.

مؤكداّ أن حوثي ليس مهتماً مطلقًا بالسلام خارج تصوره فهو في مرجعيته العقدية لا يرى الحرب والموت مشكلة ولايرى فتح المطار حل لمعاناة إنسانية لانه غير مهتم بهذه المعاناة. ما يريده: أن يكون فتح المطار شرعنة لوجوده، وادخال السلع من الموانئ اطلاق يده فيها لإدخال السلاح والاستيلاء على الموارد.
لافتاً إلى عدم قبول الحوثي بوقف إطلاق شامل للنار في اليمن فهو لا يريد من وقف إطلاق النار الا وقف طيران التحالف الداعم للشرعية من أجل إطلاق يده في قتل اليمنيين بدون عائق.

موضحاً أنه لن يقبل بفتح مطار صنعاء لتخفيف معاناة اليمنيين الا بشروطه، وهو ليس معنياً مطلقًا بالواقع القانوني والسياسي وحالة الحرب ولا بمعاناة اليمنيين وقد سبق له رفض عديد الاقتراحات لفتح المطار لتخفيف معاناة الناس التي يتاجر بها وسيرفض المقترح الجديد.

وأردف المخلافي قائلاً لن يقبل الحوثي مجددا تنفيذ اتفاق استوكهولم في الحديدة الذي وقّع عليه ولم يلتزم به رغم مآخذنا عليه، لان هدفه ليس ضمان تدفق المشتقات النفطية والسلع لأسباب انسانية ولكن تحويل موانئ الحديدة الى ممرات مشروعة لتهريب السلاح بدون رقابة ونهب الموارد التي نهبها رغم اتفاق استوكهولم
وقال المخلافي في سياق أن المجتمع الدولي مطالب أن يوجه رسائل واضحة للحوثي تؤكد أنه لن يخضع لابتزازه وإستغلال المعاناة الانسانية واستخدام اليمنيين كرهائن لإخضاع العالم لمطالبه، وعليه ممارسة كل الضغوط من أجل القبول بالمبادرة السعودية والانطلاق منها لمشاورات سلام شامل وفقا للمرجعيات .
معتبراً المبادرة السعودية بشأن الازمة اليمنية خلقت وضعاً جديداً حرك الجمود المسيطر وسط فشل جهود المبعوث الاممي لفترة طويلة في تحريك الوضع، واذا كانت الحكومة اليمنية قد رحبت فإن على الوسطاء والمجتمع الدولي الذي رحب بالمبادرة دفع الجهود انطلاقًا منها نحو الضغط على الحوثي للقبول بها

اترك رد