مصادر إعلامية توكد استخدام المليشيات الانقلابية لميناء عدن لتهريب معدات عسكرية بمسميات تجارية لتجار وموسسات تجارية 

0 229

الصحيفة: خاص

اكدت بعض المصادر المطلعة عن قرب ان هناك صفقات تتم مع بعض التجار والمؤسسات لصالح مليشيات الحوثي من فترة ليست بالقصيرة خلال فترة الحرب عن طريق ميناء الحديدة وبعد ان تم اغلاق ميناء الحديدة وتوجيه البواخر المحملة عبر ميناء عدن مطلع العام 2018 تم ايقاف عدد كبير من الحاويات لتجار يقال انها تحمل قطع غيار واجهزة ذكيه استخباراتية ومعدات عسكرية لكنها تحت مسميات جمركية اخرى  وهناك من يقوم باخراج تلك الحاويات بين فترة واُخرى مقابل مبالغ كبيرة تتم عبر احد المصارف في عدن بمساعدت مسئولين ونافذين لهم علاقات بتجار الحروب ولازال عدد كبير من تلك الحاويات تقبع فوق بعض السفن وفي الميناء فهل فعلاً اصبح معظم مسئولي الموانئ الكبار غير متواجدين وهناك لوبي من تحت يشتغل داخل الميناء  في غياب عن مايدور واين حكومة الشرعية من ذلك وهل سيستمر هذا السياب وغياب الاجهزة المعنية عن من يقوم بدعم الحركات الانقلابيه عبر منافذ سيطرة الشرعية هذا ماستكشفة الايام القادمة
وفي وقت سابق من هذا الشهر هدد المتحدث لما يسمى وزارة الدفاع للانقلابين باستهداف دول خليجية منها الامارات العربية المتحده دبي، وابو ظبي
وتاتي هذه التسريبات بعد ان كشف فريق خبراء الامم المتحده لليمن يوم امس الثلاثاء عن زياره مرتقبه لمدينة عدن وتقييم عملية تقويض سلطة الحكومة الشرعية في عدن وكذا عملية تهريب الاسلحة والمعدات العسكرية واجهزة الرصد للطيران واجزاء لصواريخ بالستيه قادمه من ايران للمليشيات الانقلابية عبر المواني اليمنية
وهنا طالب المصدر الحكومة الشرعية وغرفة العمليات المشتركة للتحالف العربي اجراء مزيداً من القيود ومزيداً من تشديدالرقابة والتفتيش الدقيق لكل الوارادات عبر ميناء عدن وكافة المنافذ اليمنية البرية والبحرية لخنق انفاس المليشيات الايرانية وخاصة بعد النجاحات العسكرية التي تحققها القوات المشتركة في الساحل الغربي .

اترك رد