مصادر موثوقة تنفي ارتباط الحزب الجمهوري الاتحادي اليمني بأي أجندات خارجية

0 110

خاص – كوالالمبور – ماليزيا

ظهرت مؤخرا حملة إعلامية شرسة للنيل من حزب سياسي يمني ناشئ قدم رؤية وطنية جريئة تعارض فيها جميع الأطرف المتصارعة باليمن ، دعى بيانه التأسيسي المتلفز قبل أسابيع في ٢٦ سبتمبر إلى تحرير اليمن من الحوثي والتحالف والانتقالي واصفا إياهم بمشاريع ملشنة انقلابية طائفة ومناطقية وعنصرية ، كما دعت بنقد لاذع السلطة الشرعية وطالبت بسرعة العودة إلى اليمن لاستكمال تحرير البلاد وبسط نفوذ الدولة على كامل التراب اليمني.

كما أكدت المصادر أن لا علاقة بجلال هادي بإنشاء الحزب
حسب وصف قيادي انتقالي حذر الجنوبيين من تأسيسه ، و تبين بعد التأكد من معلومات اجراءات التأسيس أن مؤسس الحزب هي أكاديمية وإعلامية وفنانة تشكيلية وسيدة أعمال يمنية تقيم بماليزيا تدعى الدكتورة شريفة المقطري ومعها نخبة من المؤسسين بالداخل والخارج ونفت أي ارتباط داخلي أو خارجي للحزب مع أي جهات تذكر وماليته حسب ماتبين هي اشتراكات وهبات من تحويلات باسماء مغتربين يمنيين وليس كما روجت له بعض الصحف.

الجدير ذكره أن هنالك سباق محموم على تجيير الحزب من قبل قوى ومكونات واختطافه من مؤسسيه من الكادر الأكاديمي ورجال الأعمال والأدباء والناشطين بالداخل والخارج خاصة بعد الصدى الذي حققه في وسائل التواصل الاجتماعي والاقبال الكبير على الانتساب بالآلاف الذي سبب ارباكا لدى البعض.

اترك رد