مقتل نجل شقيق الشيخ حزام فاضل برصاص مليشيا الحوثي في صنعاء

0 206

الصحيفة – خاص

أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية على ارتكاب جريمة مروعة بقتل شاب من محافظة إب وسط اليمن في العاصمة صنعاء وسط استياء وغضب في أوساط المواطنين وأسرة الضحية.

واكد المحامي نبيل فاضل بأن مسلحي مليشيا الحوثي اقدموا على قتل نجله بعد محاولة اختطافه ومطاردته في احد شوارع العاصمة صنعاء ولم يسمحوا له بمعاينة جثة نجله.

ويعد الشاب القتيل من مواليد قرية بيت القهمي – مخلاف العود مديرية النادرة شرق محافظة إب وعمل مغتربا في الولايات المتحدة الامريكية لمدة اربعة عشر عام وعاد قبل اربعة اشهر بهدف الزواج.

وكان المحامي فاضل أعلن عبر صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بان نجله وليد اختفى عند السادسة من مساء امس الاول ولم يعرف مصيره انذاك.

وأوضح فاضل بأنه تلقى اتصال هاتفي من رقم 770408480 “لهجته من صعدة يسأل عن ابني الثاني حمير ولما سألتهم ما تشتي منه ؛ قال : يروح الجبهه قلت ما دخله بالجبهة قال انت داعشي واغلق تلفونه مباشرة”.

وفي ذات الموضوع نشر والد الضحية تفاصيل جديدة عن مقتل نجله برصاص مسلحي مليشيا الحوثي الانقلابية مؤكدا بأن الجناة اقدموا على التقطع لنجله “وليد” وملاحقتة وإطلاق الرصاص عليه واردوه قتيلا ؛ وبعد مقتله عثروا في جيبه على بطاقة شخصية تحمل اسم شقيقه “حمير نبيل فاضل” ومن ثم نقلوه الى مستشفى 17 يوليوا وسجلوه باسم “حمير”.

وتابع بالقول: “وبعد مقتله اتصلوا بي يسألوني عن حمير فقلت لهم مش موجود فقالوا ليش مايسير الجبهة فقلت ايش يسوي في الجبهة ما دخله قالوا انتم دواعش وأغلقوا التلفون وبعدها رفعوا بلاغ عملياتي عن اشتباكهم مع أحد الاشخاص المطلوب إليهم واسمه “حمير نبيل فاضل” بموجب البطاقة التي عثروا عليها في جيبه وابلغوا العمليات بأنهم تبادلوا معه اطلاق النار وقتل ومن ثم ابلغوا عمليات الادارة العامة للبحث الجنائي بنفس المعلومات وبأن اسمه “حمير نبيل فاضل” وعندما اودعوة ثلاجة مستشفى الكويت قيدوا بلاغ في مكتب البحث بأنه المدعو “حمير” وبأنه مطلوب في قضايا مخدرات ولما ذهبنا لزيارة الجثة وجدناها مسجلة باسم “حمير”.

واضاف والد الضحية بأن الجناة “حين عرفوا من مواقع التواصل الاجتماعي بأن الضحية اسمه وليد فاضل نجل الناشط الحقوقي نبيل فاضل اعدوا تقرير جديد طويل عريض باسم وليد فاضل يبررون قتله باعتبارة أحد المطلوبين لهم والخطرين في تجارة المخدرات وأنه تم مراقبته وملاحقة ومحاولة القبض عليه وتم الاشتباك معه مما ادى الى مقتله”.

وتابع قائلا: “لم يكتفوا بقتله بل لفقوا له تهمه أشد من القتل وقد لا تكون قضية ابني الأولى وقد يكون هذا تقرير جاهز يغيروا فقط الاسماء لضحاياهم االله وحدة العالم كم ضحاياهم بهذا الشكل”.

ويعد الشاب القتيل “وليد فاضل” نجل شقيق عضو مجلس النواب عن مديرية النادرة الشيخ حزام ناجي فاضل والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام وهو صاحب تأثير اجتماعي وحضور كبير في حل المشاكل والصراعات ولم يكن له موقف ضد مليشيا الحوثي حتى في أحداث ديسمبر الماضي والتي شهدتها العاصمة صنعاء بين انصار الرئيس السابق وبين مليشيا الحوثي الانقلابية رغم إنتماء الشيخ فاضل للمؤتمر الشعبي العام وهو والد رئيس فرع المؤتمر بمحافظة إب عقيل حزام فاضل.

وترتكب مليشيا الحوثي الانقلابية جرائم قتل يومية بحق أبناء محافظة إب والمحافظات الخاضعة لسيطرتها بقوة السلاح وسط غياب أي دور للمنظمات الانسانية والحقوقية.

اترك رد