ملايين الأتراك يتوجهون إلى مراكز الإقتراع في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة

0 208

الصحيفة – متابعات

يتوافد المواطنون الأتراك  منذ صباح اليوم إلى مراكز الإقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة التي ستنقل البلاد إلى النظام الرئاسي، والتي يتوقع أن تشهد إقبالا كبيرا على التصويت.

ويحق لنحو 56.3 مليون مواطن الإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات في حوالي 180 ألف صندوق موزعة على جميع أنحاء الولايات التركية.
وقال مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم إن العشرات توافدوا على مراكز الاقتراع في العاصمة التركية فور فتح أبوابها، وأشار إلى أن هناك نحو أربعة ملايين ناخب في أنقرة، وأن الاقتراع فيها يجري لاختيار 36 نائبا برلمانيا بالإضافة إلى اختيار رئيس الجمهورية.
وذكر المراسل أن السلطات الأمنية تتخذ إجراءات مشددة في العاصمة، وأنها قامت بحملات في الأيام الماضية اعتقلت فيها عشرات ممن يشتبه في انتمائهم لحزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة الإسلامية. وقالت مصادر في الأمن إن المشتبه فيهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات تعطل سير الانتخابات وتحدث ضجة كبيرة.

المتنافسون
ويتنافس على كرسي الرئاسة ستة مرشحين، أبرزهم وأوفرهم حظا الرئيس الحالي رجب طيب أردوغانعن “تحالف الشعب” الذي يضم حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الحركة القومية، ومحرم إنجة عن حزب الشعب الجمهوري.
ويخوض المنافسة أيضا ميرال أكشنار عن حزب الخير، وصلاح الدين دميرطاش عن حزب الشعوب الديمقراطي، وتمل قره ملا أوغلو عن حزب السعادة، ودوغو بيرنجك عن حزب الوطن.

وقال مراسل الجزيرة المعتز بالله حسن من مدينةديار بكر شرقي تركيا إن هناك إقبالا واضحا في الدقائق الأولى للاقتراع في تلك المدينة التي يشكل أبناء القومية الكردية غالبية سكانها.
وأوضح المراسل أن المنافسة في ديار بكر تنحصر غالبا بين حزب الشعوب الديمقراطي -الذي يعتبر ممثلا للقوميين الأكراد- وحزب العدالة والتنمية الحاكم. ويوجد في ديار بكر حوالي مليون ناخب، ويؤمن صناديق الاقتراع هناك أكثر من 15 ألف عنصر أمني.
وأشار المراسل إلى أن التصويت بدأ في عموم تركيا في توقيت واحد هذه المرة، خلافا للانتخابات السابقة التي كانت توقيتاتها تختلف لمراعاة الفوارق الزمنية على امتداد الجغرافيا التركية.
ويجري التصويت في عموم البلاد بين الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش) والخامسة مساء (الثانية بتوقيت غرينتش)، ويمكن اتخاذ إجراءات استثنائية إذا لم يكف الوقت في بعض المراكز المزدحمة.

اترك رد