ملف خاص بالذكرى ال 41 لإستشهاده .. محطات هامة في حياة الرئيس الشهيد الحمدي كتبها الشاعر المرحوم الشيخ مبارك مفلح السدح في قصائد شعرية

0 234

الصحيفة – سام نت

   تقديم

لايستطيع أيٌّ من الكُتّاب أو الشعراء إيفاء الشهيد المقدم ابراهيم الحمدي حَقّهُ مقارنةً بحجم الإنجازات التي حققها للوطن والتي كان من اهمها اعادة صياغة مفهومي الدولة والمواطنة على أُسِسٍ سليمة وبطريقة علمية وثقافية راقية جداً،أثمرت تلك الطريقة سريعاً في النهوض والرقي بالوطن والمواطن في جميع الاتجاهات والمجالات مختصرةً للزمن  بمتوالية هندسية عكسية مقارنةً بفترة رآسته الوجيزة للجمهورية العربية اليمنية.

تلك الفترة التي يعتبرها الجميع عصراً ذهبياً في تاريخ اليمن الحديث وذلك مقارنة بما قبلها وما بعدها من السنين والاعوام .

وقد ادلى الوالد الثائر الشيخ  الشاعر مبارك السدح بدلوه في التوثيق شعراً لأهم إلانجازات التي عايشها في حياته ( كونه توفى رحمه الله بداية 1976 م) للشهيد الرئيس  ابراهيم الحمدي بالقصائد التالية :-

1- القصيدة الاولى

بعنوان ( عِز البلاد )

ألقى الشاعر القصيدة ادناه على مسامع الشعب اليمني عبر اثير موجات إذاعة راديو صنعاء مساء يوم 4 رمضان 1391م ، وذلك على إثر أعلان نائب رئيس الوزراء آنذاك (المقدم/ ابراهيم الحمدي) برنامج التصحيح لبعض الجهات الحكومية.

 

سَمِعْ اليَمَن بَرْنامَجاً ونِموذَجاً

حَيَّاً تَبَسَّم نُورهُ وسَناه .

وبَيان رَتَّلهُ الحَصيف ومَنْـهَجاً

دَفَعْ الفَساد الَفوضوي ونفاه

وكادراً حُرّاً ودِيمُقراطياً

وقَرار حَقّاً لا قَرار سِواه

دَوَّى به العِملاق “إبراهيمنا”

مِن وَعْـيه الخَلاَّق مِن عَلياه .

وسَماء آياديه التي شَنِّت بما

وافا مُراد المُجْتَمَع مَعناه.

والشَّعب مُعْتَزّاً ومُلْتَزِماً بما

أدْلى بِهِ “حَمْديّنا” الأوّاه

فتحيّةً يا صاحِب الرّوح التي

نَفَحَت بما عَمْ البِلاد شَذاه

وسَلام يا عِزْ البِلاد وأهْلِها .

وفلاذة الجَيش الذي لولاه

ما ساد مِنّا سَيّدٌ فاثْبُت وقُل

ولا تُجامِل مَن عَرَفت خَطاه

والله يعْلَم إنَّكَ قَد قُلْتـها .

مِن قَلب لا يخشى سِوى مَولاه

لا فُضَ فوك ولا بُليت بِنَكْبَةٍ

وعُشت في مَن بيننا عافاه

ثم الصَّلاة على النّبي وآلهِ

والتَّابعين لهُ ومَن والاه.

 

2- قصيدة اخرى بعنوان

( صَحِّحْ الوَضْع )

ألقى الشاعر هذه القصيدة في احتفالية حاشدة أُقيمَت بالقصر الجمهوري امام رئيس الجمهورية آنذاك، (المُقدم/ ابراهيم الحمدي) وذلك عقب تنفيذه لحركة التصحيح للقيادات العسكرية والوزارات الحكومية، وقد أُذعيت على مسامع الشعب اليمني عبر أثير موجات إذاعة راديو صنعاء مساء يوم 21/12/1974م

 

بارِك الشَّعب يا “حَمْدي” وهَيْمِن بماطِر

مِن سَماء العَدل قُل يا الله بليلة سَريّة

يا رُعود اليَمَن زَمْجِر وهِزْ المشاعِر

بشعار الشَّرَف والرّاية العَسكريّة

حَرِّر المُجْتَمَع مِن كُل عاهة وبادِر

بالتي قُلْتَـها واقْطَع يَد الأوْلويّة

صحَِّح الوَضع تَصْحيحاً قويّاً مُباشِر

وانْصر الحَق واحْكُم بيننا بالسَّويّة

لا تَرَدَّد إذاً والجَيش والشَّعب حاضِر

تِحت أمْرَك ومُلْتَفِّين حَول القَضيّة

دَعِّمْ القَوم تُحْظى بالعُلا والمَفاخِر

والمَحَبَّة وحُب القَوم حُجَّة قَويّة

صَوَّتوا لك رِجال الشَّعب بادٍ وحاضِر

يا حَليف النِّضال الحُرْ والمَعنويّة

ذَكِّر السّالفين الذِّكر ما دُمت ذاكِر

كَيف كان القَضاء مِن قَبل والبَرْبَريّة

مَن تَوَلَّى جَمَع مال اليَمَن والذَّخائِر .

وأدَّعى المُلك له والبَعض جاء لِه هَديّة

والمُساعِد أبو مَتّاش فَوق الدَّفاتِر يَحْسُب الرِّبح راكِب فَوق ظَهر الرَّعيّة

ناشِد أهل الخَيال الشّاذ والحَق ضاهِر

قُلَّهُم مَن شَرِب مِن كَف حَوض المَنيّة

مَن تَحَدَّى رُحى حَرب العَدو المُغامِر

الجُنود الأسود الشُّم والمَدْفِعيّة

هاهُمُ مُدَّعين الفَضل والقَلب كافِر

يا أمَل كُل مَن ضَحَّى نَـهار العَنيّة

غالطونا الأُلى والكَذب أُم المَناكِر

والخِداع العَريض الشَّرح وافَق وَضيّه

كُل مَن غَشَّنا دارَت عليه الدَّوائِر

واصْبَح اليَوم في المَهْجَروتِحت المَشيّة

باكي العَين لا صاحِب ولا مَن يذاكِر

هكذا عادَة الدُّنيا وعُرف البَريّة

مَن رَجَمْ يا فتى في وَجْه قَومٍ بِقاصِر

قَصَّروا فيه والمِحْنَة وراس الخَطيّة

مَن طَمَع ذَلْ يا ابو زَيد أوَّل وآخِر

والقَناعة وعِزْ النَّفس ثَروة غَنيّة

والتَّحَلّي بتاج الكِبرياء ثَوب ساتِر

والتَّواضِع جَلال المَرء خُذْها وَصيّة

مِن أبيكَ حَميَّ القَلب باطِن وظاهِر

والمُعَبِّر عَن القَوم الكِرام الأبيّة

ما رَفَع شأنك الباري وأصْبَحَت آمِر

رَغم أنْف العَدو إلاّ وفيك الحَميّة

والرَّجاحة وفيك الخَير والقَلب طاهِر

والدَّليل العَمَل والخُطوة المَعْنَويّة

واحِدة واحِدة يا صاح ما دُمت قادِر

تِتَّلي ما بقي مِنـها بصورة رَضيّة

 

3- قصيدة اخرى بعنوان

( لا فُضْ فوك )

نظم الشاعر هذه المقطوعة الشعرية إشادةً ببرنامج التصحيح وذلك عقب احد البيانات الرئاسية وقد اذيعت عبر أثير اذاعة راديو صنعاء مساء 1975/1/3 م

لا فُضْ فوكَ ولا شَهِدتُ مماتِ

وبقيت حَيّاً دائم الأوْقاتِ

شَرَّفت أبناء اليَمَن ورَفَعْتـهُم

والفَخر لَك في هذه الكَلِماتِ

تستاهِل التَّبجيل دائم والثَّناء

والنَّصر والتَّمْكين والرّاياتِ

يا مُنْقِذ الشَّعب الذي قَد كان في

ما قَبل حامَت حَوْلِه الموجاتِ

فبَرَزت كَرَّاراً وأسْتَنْقَذْتـهُ

في وَثْبَةٍ فاقَت على الوَثباتِ

أنت السِّراج وأنت الكَوكَب الـ

دُرّي والمُصْباح والمُشْكاةِ

ولإنّك الفَذ الحَليم وصاحِب الـ

قَلب السَّليم الغَوث لليَمَناتِ

فَلَقَد خَطَوت بخُطْوَةٍ لم يخْطَها

مِن قَبْلَك الرّؤساء والقاداتِ

جُدْ بالخُطى والشَّعب خَلْفَك إنّـهُ

جَيش العِرَمْرَم صادِق الهَدّاتِ

جَيشٌ إذا نَشَر الجَناح ومَدَّهُ

غَمَرْ الجِبال وضاقَت الفَلواتِ

قَومٌ إذا رَكِبوا سُروج خيولهُم

فهُم الرُّحى والطّاحِن البَتّاتِ

تا الله لو قام الوِجود بكُلَّما

في الأرض مِن قَلَمٍ وكُل دَواتِ

أبَداً فلا لَن يَبْلُغوا مِعْشار ما

سَيَّلت للخَيرات مِن حَسَناتِ

فافْخَر ولا تَرِبَت يَداك بحُرْمَة الـ

قُرآن والإنجيل والتَّوراةِ

 

4- قصيدة اخرى بعنوان 

( راعي القوم )

كما القى القصيدة ادناه  في احد الاحتفاليات التي حضرها الرئيس الشهيد الحمدي مشيداً بحركة التصحيح وقد اذيعت عبر اثير اذاعة راديو صنعاء مساء نفس اليوم 1975/3/17 م

يا راعي القَوم حاضِرها وباديها

في جَو ودٍّ ويا مُحْزِن أعاديها

أنت القَوي الأمين البار أنت لها

سَنَدٌ وقائدها المُرْشِد وهاديها

إلى السَّبيل الذي لولاك ما سَلَكَتْ

فيهِ وأتَّحَدَت قوَّة أياديها

وإستعادة كرامتـها وعِزَّتـها

والعِزْ أغلى مِن الدُّنيا وما فيها

وبعدما فُزت بالقَوم الكِرام واجْـ

ـرَيت الأُمور الصَّحيحة في مجاريها

فأنت أنت الذي لما نَـهَضْت بها

وفَتَحْت صَدرك لقاصيها ودانيها

هَبِّتْ إليك الجماهير التي عَرَفَتْ

حُسن النَّوايا وطاع الأمر عاصيها

واتْبَعَت رايك المَحمود وانْتَظَمَت

وطَوَيت في كَفَّك الأبْيَض نواصيها

وسَعيت بالقَوم سَعياً في مَصالحها

حتّى بَلَغْت بها غاية أمانيها

ورَسَمت بالعَقل والفِكر السَّليم لها

كَيفَ تعيشُ ورَبْ المُلك كافيها

فألف شُكْرٍ وعِشت الدَّهر رائدها

ورئيسها القائد الأعلى وراعيها

وعاشت القَوم في خَيرٍ وفي سِعَةٍ

والله أسأل يبُارِك في مساعيها

ويذود عَنـها وعَنكَ شَرْ كُل يَدٍ

سوداء ومِن كُل ذي شَرٍّ يُعافيها

 

رحمة الله تغشاهما معاً

اترك رد