منظمة العفو الدولية : الحوثيون يعرقلون دخول المساعدات الإنسانية وفرض قيود على موظفي منظمات الإغاثة

0 235

الصحيفة – متابعات

اتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير نشرته امس ، مليشيا الحوثي بعرقلة دخول المساعدات الانسانية والتأثير على عملية توزيعها وتقديم رشاوى لموظفي منظمات الإغاثة. وكشف عمال الإغاثة لمنظمة العفو الدولية عن إجراءات بيروقراطية مفرطة يتبناها الحوثيون وتسببت في تأخيرات شديدة لدخول المساعدات الانسانية والتأثير على عملية توزيعها .

واوضحت منظمة العفو الدولية انها تحدثت إلی 11 فرداً من عمال الإغاثة الذين يشغلون مناصب رفيعة المستوى في منظمات غير حكومية تعمل في اليمن منذ بداية النزاع فاستعرضوا مجموعة من الممارسات، التي تنفذها باستمرار مليشيا الحوثي، مما أعاق إيصال المساعدات الإنسانية.

و نقلت منظمة العفو عن عمال الإغاثة قولهم ” إن تلك الإجراءات البيروقراطية المفرطة والتعسفية أدت إلى فرض قيود على حركة موظفي المساعدات الإنسانية”. وبحسب مسؤول إغاثة ففي إحدى المرات استغرق الأمر شهرين لنقل الإمدادات إلى خارج صنعاء، عندما وصلت الإمدادات إلى البلد، و”كان أصعب جزء هو إخراج المساعدات من المستودع بمجرد دخولها إلى اليمن”.

ووفقاً لما ذكره عمال الإغاثة الذين تحدثت منظمة العفو معهم، فإن مليشيا الحوثي تحاول السيطرة على إيصال المعونة والتأثير على من يتلقاها، وتحديد المناطق التي ترسل إليها المساعدات. وقال أحد مسؤولي الإغاثة لمنظمة العفو الدولية إن “القوات الحوثية غالياً ما تطلب منا تسليم المساعدات اليهم وأنهم سيتولون توزيعها”.

وذكر العديد من عمال الإغاثة مرات عدة طالب فيها عاملون حكوميون في جهات يسيطر عليها الحوثيون برشاوى من مجموعات إنسانية من أجل إقرار مشاريع أو السماح بتنقل الموظفين. واكدت منظمة العفو الدولية ان هذه الممارسات تنتهك القانون الدولي الإنساني، الذي يلزم جميع الأطراف بالسماح بتسليم سريع للمساعدات الإنسانية المحايدة إلى المدنيين المحتاجين إليها، وتيسيرها دون عراقيل ، فضلا عن التأكيد بان القانون الدولي يشدد علی ضمان حرية تنقل موظفي المساعدات الإنسانية المرخص لهم للقيام بعملهم.

وقالت مديرة البحوث في برنامج الشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية لين معلوف : “إن التدخل المتكرر والمفرط والتعسفي لقوات الحوثيين في إيصال المساعدات وتوزيعها يتسبب في أضرار لا توصف للمدنيين الذين تتدمر حياتهم نتيجة لذلك”. واضافت: “يجب على السلطات الحوثية أن تضع حداً للعراقيل التي تعوق إيصال المساعدات، وتنفيذ المشاريع الإنسانية، مع اتخاذ تدابير فعالة للقضاء على قضية الابتزاز”.

اترك رد