من يهاجم المخلافي؟ (2)

0 338

الصحيفة: مقالات

بقلم : م/ عبدالهادي السقاف

 

حديثنا سيستمر لتفنيد وفضح القوى والجماعات التي تهاجم المناضل الوطني و القومي الكبير الاستاذ عبدالملك المخلافي مهندس السياسة والدبلوماسية اليمنية في اهم واخطر حقبة من التاريخ اليمني الحديث.

اليوم اجدني اتناول جماعة كنت لا أريد ان تكون هي تناولتي الاولى لكشف حقيقة هجومها على الوزير المخلافي حينما كرر موقع (الامناء نت) سخافاته المتكررة والتي تسقط دائما الى مستوى ضحل كفكر وثقافة ووعي منهم وراء هذا الموقع من قوى تحلم ان تقتطع جزء من الوطن اليمني الكبير لتحكمه بالتنسيق مع حليفهم الاستراتيجي (تاجر و مروج الشمة في صنعاء) حتى لو كان مدمرا سابحا فوق بركة دماء اليمنيين وفي مقدمتهم ابناء عدن نفسها الذي يدعون انهم يدافعون عنهم زورا وبهتانا مستندين على وهم الانفصال بدعم اجهزة المخابرات الايرانية التي تدار من الضاحية الجنوبية في لبنان.

 

ولمعرفة السبب الذي جعل هذه الجماعة تهاجم الوزير المخلافي في مناسبة وغير مناسبة برغم معرفتنا في انه لم يدخل معهم يوما في اي صدام ولا جدال ولا خلاف لا شخصي ولا حزبي و لا رسمي.

 

الحقيقة ان هذه الجماعة وابواقها المختلفة عندما تهاجم المخلافي فهي تهاجمه كنائب رئيس وزراء وزير خارجية الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس هادي التي تتبنى الدفاع عن الدولة اليمنية الواحدة والرافضة لللانقلاب والانفصال على حد سواء .

الوزير المخلافي هو من قطع كل الطرق على جماعة الحراك الانفصالي الموالي لايران وحرمهم من اي إنجاز في اي دولة يتجهون اليها في محاولة لكسب إعتراف بهم كممثل لما يسمونه (شعب الجنوب) وشعب الجنوب منهم براء فذهبوا الى اميركا والمانيا وبلجيكا ومصر ولبنان والامارات وحتى الحبشة فلم يجدوا احد يستمع اليهم او يتعامل معهم (كممثل شرعي وحيد لشعب الجنوب) وذلك بفضل الدبلوماسية اليمنية وسفارات اليمن في كل دول العالم التي تدار من قبل سفراء يمثلون الدولة اليمنية الشرعية وثوابتها دون أي ولاء لحزب او جماعة او فرد.

الوزير المخلافي هو من قطع عليهم الطريق في كل المحافل الدولية والعربية والاقليمية حيث لا مكان إلا للدولة اليمنية الواحدة وشرعية الرئيس هادي وحكومته ملتزما بالشرعية اليمنية مستندا على القرارات الدولية ووثيقة مخرجات الحوار الوطني ومشروع دستور الدولة اليمنية الاتحادية بالاقاليم الستة ويدعم شعبي يمني وغطاء دولي وعربي واقليمي.

 

هكذا كانت ومازالت رسالة الحكومة اليمنية التي اوصلها الوزير المخلافي بامتياز الى كل دول العالم من خلال إلتزامه بتقديم القضية اليمنية بقدرة و إقتدار متمسكا بالوطن كله من سقطرى الى صعده معززا ذلك بقوة الحجة والمنطق وصلابة المناضل الوحدوي الذي إختار ان يكون مقاتلا من اجل إستعادة الوطن المخطتف و إقامة يمن إتحادي عادل.

 

أخيرا هذه الاقلام لن تتوقف عن ممارسة دنائاتها وسخافاتها مادام المخلافي يوجعهم, لذى فعلى كل الوجدويين ان يكونوا يقضين و يعرفوا أنهم على الطريق الصحيح و أن أعداء الوحدة يتألمون.

 

نتابع في الحلقة 3……..

 

اترك رد