نقابة المحامين تدعو إلى اصطفاف حقوقي ومدني لمواجهة الانتهاكات في محافظة تعز ..

0 315
الصحيفة: حقوق إنسان /  متابعات/  تعز
تلقت نقابة المحامين اليمنين فرع تعز  بلاغين منفصلين من كلا من المحامي عمر الحميري والناشطة نسيم العديني وكذا المحامي تحت التمرين ذي يزن السوائي والصحفي صلاح الجندي مفادهما
قيام افراد يتبعون الجيش قيادة المحور بتعز بالاعتداء عليهم اثناء تواجدهم في شارع محمد علي عثمان حيث تعرض المحامي عمر الحميري لاطلاق نار تجاهه  من سلاح الي من قبل احد الجنود بالاضافة الاعتداء عليه واخذ تلفونه وكذا اشهار السلاح على الناشطة نسيم العديني …الخ .
كما تعرض المحامي ذي يزن السوائي والصحفي صلاح الجندي للاعتداء واخذ تلفوناتهم والعبث بمحتوياتها ونهب الذاكرة الخاصة بكاميرا صلاح الجندي وتم اقتيادهم بالقوة الى احد المحتجزات الغير قانونية وقيدت حريتهم لساعات قبل تدخل للبعض افضى الى الافراج عنهم ….الخ .
واذ بنا ندين ونستنكر هذه الاعتداءات المتكررة التي تطال المدافعين عن حقوق الانسان من محامين وصحفين في تعز والتي باتت ظاهرة متنامية ومقلقة للغاية ، وخاصة وان مرتكبيها من المنوط بهم حماية الحقوق والحريات وتوفير الامن للمواطنين .
ولعل هذه الوقائع قدسبقها وقاىع عديدة تعرض فيها المحامين والاعلامين  للاعتداء والاهانة من قبل افراد في الشرطة والجيش وتعاملنا معها بكل مسؤلية في نقابة المحامين تارة بالطرق القانونية واخرى من خلال اللقاءات الودية .
الا ان تزايد وتكرار الاعتداءات التي تطال المواطنين والمدافعين عن حقوق الانسان من قبل افراد الجيش والامن والمجاميع المسلحة على هذا النحو بات يشكل خطرا محدقا وظاهرة يجب مواجهتها بكل الطرق والوسائل المشروعة قضائيا ومدنيا واعلاميا .
لان هذه الافعال تشكل جرائم وانتهاكات  جسيمة وخطيرة للدستور والقانون ولكل المواثيق الانسانية الدولية وخاصة حرية التعبير والراي
اننا في نقابة المحامين فرع تعز نطالب رئيس نيابة الاستئناف بالمحافظة بالتوجية للنيابة المختصة بسرعة التحقيق بالوقائع المذكورة سلفا وملاحقة مرتكبيها والمحرضين عليها ايا كانوا
كما نطالب محافظ محافظة تعز باتخاذ موقف جاد وحازم تجاه مايتعرض له المواطنين و المدافعين عن حقوق الإنسان  (محامون-اعلاميون) من تعسفات وانتهاكات قد يكون احد اسبابها التحريض الاعلامي ضد نشطاء حقوق الانسان من قبل البعض ، فحماية حقوق الانسان من جور الاجهزة الامنية والافراد المحسوبين على الجيش والفصائل المسلحة من الاولويات المهمة والعاجلة حتى لايجتمع على ابناء المدينة عسرين ،
اننا ندعو كل المدافعين و نشطاء حقوق الانسان الى الوقوف صفا واحد لاجل مواجهة هذة الانتهاكات من اي جهة كانت وبما يحفظ لمدينة تعز الاستقرار والسكينة ويحمي حقوق المواطنين .
ولايفوتنا في هذه اليوم ان نهني المرأة بعيدها العالمي ونخص بالذكر كل الزميلات المحاميات المدافعات عن حقوق الانسان في تعز واليمن والعالم .
صادر بتاريخ 8مارس 2018م
نقابة المحامين اليمنين فرع تعز

اترك رد