نقابة عمال وموظفي كمران تكشف عن المتسبب في تدمير الشركة

0 297

الصحيفة – خاص

كشف بيان صادر عن نقابة موظفي شركة التبغ والكبريت الوطنية كمران النقاب عن المتسبب في تدميرها وإيصالها إلى الهاوية بعد صمت دام لشهور.

وطالبت النقابة في بيانها بسرعة فتح تحقيق فوري وعاجل مع من أوصل الشركة إلى هذه النقطةالتي توشك فيها على الإفلاس بعد مرور خمسين عاماً على تأسيسها.

محملة المسؤولية الكاملة لرئيسها التنفيذي الذي أوغل في نهج التدمير والإفلاس والإنتقام وتصفية الحسابات غير آبه بالآثار السلبية التي ستلحق بالشركة نتيجة تصرفاته الهوجاء ، وخاصة بعد نشر وتسريب وثائق خاصة بنشاطها .

وحسب إفادة مدير عام بالشركه قوله إن قرار تعيين الإنقلابي أحمد الصادق كان مخالفاً للوائح والقوانين الداخليه للشركة.

وأهاب مصدر بموظفي وعمال الشركة عدم الانصياع لاوامره وتوجيهاته خاصة بعد بيان النقابة الذي طالب مجلس ادارة الشركة بتعيين من يرونه مناسب لادارة الشركة بعيداً عن التجاذبات السياسية

وذكر المصدر ان الانقلابي احمد الصادق شارك بعمليات فساد مع نبيل الفقيه وتوقيع عقود مجحفه بحق الشركة بمليارات الريالات مازالت الشركة تتحمل اعباء تلك العقود الوهمية وستضل اثارها الكارثية حتى عشرات السنين اذ يفاجئ الجميع بتعيينه رئيساً الشركة من قبل حكومة الانقلاب بطريقه مخالف للوائح والقوانين الداخلية للشركة التي تنص ان اختيار رئيس الشركة يكون على عاتق مجلس الادارة المالك للشركة ويتم الرفع لرئيس الجمهورية لاصدار قرار بمن يختاره مجلس الادارة الامر الذي خالفه احمد الصادق وطالب المصدر بلجنة تحقيق وتقصي حقائق للبحث في العقود الوهمية بمليارات الريالات دون وجود اي مشروع منها على ارض الواقع

ولافتاً إلى انه ومنذ تعيين احمد الصادق والشركة تسير في تدهور مستمر وخسائر متتالية تقدر بمليارات الريالات.

مبيناً  ان ماقام به الصادق  من خصم مستحقات الموظفين وصولاً الى ايقافها مما ينذر بكارثة خطيره تهدد الموظفين وفي الوقت نفسه يقوم باعتماد راتب اساسي لنفسه اثنين مليون ريال غير البدلات والصرفيات الاخرى بشكل مخالف لكل الانظمة واللوائح الداخلية وهي موافقه مجلس الادارة وكذا قيامه بصرف عشرات الملايين لمراكز النفوذ وقيادات نافذه لتثبيت مركزه واستمراره على راس هرم الشركة.

وتتصاعد  الشكاوي والاصوات الرافضه للفساد الحاصل بالشركه  تباعاً جراء الممارسات العنصرية التي يمارسها الصادق وتهديداته ضد موظفيه وإحالتهم للامن القومي ،والسجون السرية التابعه للمليشيات في صنعاء وغيرها من المدن ، وكذلك قيامه بتغييرات لمدراء الفروع

وحمل المصدر كافة الجهات السياسية ومجلس الادارة مسؤلية استمرار صمتهم عن وضع الشركة الذي اوصلها اليه الهاوية.

مهيباً بموظفي وعمال الشركة رص الصفوف والعمل بتعليمات النقابة التي اثبتت حرصها الشديد على مصالح الشركة وموظفيها وعمالها واظهرت المسؤلية التي تتحلى بها النقابات عندما تتعرض المنشاة او عمالها للضرر .

اترك رد