وزير في حكومة بن دغر يدعو قيادات المؤتمر لطي صفحة الماضي

0 273

الصحيفة – متابعات

 

قال وزير الإعلام معمر الإرياني ان الذكرى ال36 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام في24اغسطس، تأتي بعد أيام وما زال جثمان مؤسس المؤتمر الرئيس السابق علي عبدالله صالح محتجزا لدى مليشيا الحوثي الايرانية،وما زال عدد من ابنائه واقربائه والمئات من قيادات وكوادر المؤتمر الشعبي العام خلف قضبان السجون الحوثية.
وأسف الإرياني في تغريدة له على تويتر من تماهي بعض قيادات المؤتمر في صنعاء مع أجندة قتلة مؤسس الحزب، وتحدثها عن احتفال بتأسيس التنظيم برعاية حوثية، في الوقت الذي لم يعد يعني هذه القيادات المطالبة بدفن جثمانه،او الافراج عن أبناءه واقرباءه وقيادات المؤتمر المعتقلين.
ودعا ‏كافة قيادات المؤتمر لطي صفحة الماضي وتوحيد الصف والعمل الجاد والمخلص للحفاظ على وحدة التنظيم وخدمة الوطن، فالمؤتمر هو تنظيم شعبي خرج من رحم اليمن،ودوره مهم للمساهمة في استعادة الدولة بقيادة الرئيس هادي.
واختتم الارياني سلسلة تغريداته بدعوة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والسيد جريفث للقيام بواجبهم الاخلاقي والانساني والقانوني، للضغط على المليشيا الحوثية، للافراج عن كافة المختطفين والمعتقلين في سجونها،وفِي مقدمتهم السياسيين والصحفيين والناشطين وادانة هذا العمل الاجرامي الجبان.

اترك رد