وفاة صحفي يمني بعد يومين من إطلاق سراحه من معتقلات الحوثيين في تعز

0 195

توفي الصحفي والناشط السياسي أنور الركن يوم امس الخميس بعد يومين من إطلاق سراحه من معتقلات الانقلابيين في محافظة تعز ، متأثراً بالإصابات التي تعرض لها جراء التعذيب الوحشي الذي مارسه الحوثيون ضده طيلة فترة الإعتقال.

وكان المسلحين الانقلابيين قد اختطفوا أنور الركن قبل عام من منطقة الحوبان وهو مسافر على متن سيارة بعد اكتشاف بطاقته الصحفية، وغيبوه قسراً في معتقلاتهم بمدينة الصالح شرقي مدينة تعز.

ويعمل الصحفي انور الركن في صحيفة الجمهورية وهو احد الناشطين في المنظمات المدنية وعضوا في حزب البعث العربي الاشتراكي.

واوضحت مصادر طبية ان الرفيق انور الركن تعرض خلال فترة اعتقاله في سجون الانقلابيين لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، وسارع الانقلابيين إلى إطلاق سراحه بعد أن رأوه قد بات على مشارف الموت.

وأكدت المصادر ان انور الركن بعد الإفراج عليه ظهر على جسده آثار التعذيب وكان جسمه يعاني من هزال شديد.

يذكر أن أكثر من 120 مختطف يمني، قد توفوا في سجون الانقلابيين، فيما لا يزال أكثر من 14 ألف في سجونها، وفقا لتقارير حقوقية.

اترك رد