یا سید حبیب سروري لقد لمست الجرح وانکأت المستور وما تشتیهم یطردوک

0 99

الكاتب: د. شريفة المقطري

واضح جدا أن الطلاٸع القادمة للحرکات الطلابیة المٶدلجة أشد تطرفا من عجزتها ،، لا أتجنی فقد سجلت الاتحادات الطلابیة المٶدلجة فی الخارج وعلی رأسهم مالیزیا وترکیا سلوکیات التطرف والاقصاء والسرقة الفکریة وهلم جر..

ولنا في موقف الغاء اتحاد طلاب ترکیا لمحاضرة البروفیسور حبیب سروري نموذجا ودلالة علی أحدها.

نقد ورسالة عظیمة وجهها البروفیسور حبیب سروري عندما وقف علی أهداف الکیان الطلابی النقابي لملتقی نهضة الوطن فی ترکیا ( النسخة الاخوانیة للقومیة) بدلیل محاور ومضامین ادبیات الملتقی ،،

حقیقة ، أشار حبیب إلی ملاحظتین یجب أن تدرس کرکاٸز أساسية عند انبثاق نهضة أی أمة.
تعمیق الهویة والقومیة الانسانیة بدلا من ” القومیة الاسلامیة“ … فالعالم قومیته الانسان والانسان فحسب بکافة ادیانه وثقافاته وهویاته.

ورفض مفهوم ”الاسلام السوي“ الذی یتبدل مثله مثل مفهوم المواطنة وسبب لنا کل هذه الحروب بکل ما هو سوي لدیهم.

من الجلي والواضح لی الاَن:
أن هنالک ”تفریخ ثقافی“ ینشٸ من خلف دهالیز اخوانیة (النسخة المتقدمة منه)، یرید ان یخلق افراز جدید بلملمة الکادر والشباب والکیانات الطلابیة والاتحادات التی استحوذ علیها لانشاء منصات قومیة جدید باسم ملتقیات ثقافیة لاتقبل التاطیر السیاسی خوفا علی المنظومة المٶدلجة لهم ( الاسلام السیاسي المطور عن الخلافة الاسلامیة) ولاستیعاب حرکات القومیة الیمنیة الغیر منتظمة لتحتویها تحت مسمی (نهضة وطن) ، (النهضة المنشودة) کملتقی ثقافی لا اکثر یرعبها جدا مجرد التفکیر بوجود تيار سیاسی نهضوی للأقیال الیمنیین وتتشارک بذلک قلق الحوثیین من ذلک المجهول القادم.

المنصات الثقافیة تلک لم تاتی الا لامتصاص وتفریغ حالة الغلیان المحتقن لدی الیمنیین من أزمة الهویة الیمنیة ومحاولات البعض للتاطیر السیاسي لها. بدلیل عناوین واهداف ادبیاتهم التی تنص علی ” الهویة الیمنیة والقومیة الاسلامیة“ کمرتکز أساسی غیر مقبول مناقشته. ومن ناقشه تکالبوا علیه ووصموه بالتطرف قد تصل مستقبلا لما لایحمد عقباه.

لم یدرک البروف حبیب أنه بملاحظتیه أنه مس جوهر القصة کلها ملتقی طلاب نهضة وطن ( القومیة الیمنیه اخوانیة النسخة) والتی تسعی لمد جذرها للتطبیع مع المحافظة علی صبغتها الدینیة السیاسية مع واقع جدید ینشٸ حالیا من خلف الستار.

لا یخیفني تشکل ذلک مطلقا ،، مرحب أن تستوعب کل الحرکات الدینیة بشکل منظم ثقافیا وسیاسیا.. بدلا من العزل فتصبح حرکات ارهابیه متطرفة مثل داعش والحوثي.

الذي أخافني حقیقة هو الاقصاء والاقصاء والاقصاء من تلک الطلاٸع لکل من لم یکن معها.. فلا هی تقدمت فکرا ولا تنظیرا ولا سلوکا.. ولم تعي للیوم کراهیة العالم للتعاطی معها.

لن یتغیر شيٸ ،، صراع الحراکات الاقصاٸیة المتطرفة ایدولوجیا و والأشد بٶسا أن لها شقین اخوانی ولیبرالی بشکل مضاد.

مفهوم النهضة الذي نبحث عنه وعلینا أن نرسخه هو التعایش فی ظل دولة عقیدتها الوطن للجمیع ولیس المعتقد و هویتها القومیة لا أکثر ومادون ذلک تهریج مٶدلج أدخلنا بحروب المٸة سنة ولم تتعظوا منه للحظة.

یا سید حبیب
لقد لمست الجرح وانکأت المستور وما تشتیهم یطردوک

شریفة المقطری
٢٩ فبرایر ٢٠٢٠م

اترك رد